جدد حياتك
اهلا بك عزيزي الزائر نرحب بك كعضو في المنتدى من فضلك لا تحرمنا من التسجيل والمشاركة في اقسام المنتدى

جدد حياتك

موقع الدكتور حاسم الجزار للاستشارات النفسية والبحوث
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
تصويت
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» خطة تعديل سلوك جاهزة
الأحد مارس 23, 2014 3:41 am من طرف عمران الشرمان

» كيف ترى السعادة
الأحد مارس 17, 2013 3:20 am من طرف Admin

» Women Physicians and Addiction
الجمعة فبراير 08, 2013 8:07 pm من طرف Admin

» فاعلية برنامج إرشادي سلوكي مقترح في تنمية المهارات الإرشادية للمرشدين التربويين في الأردن
الجمعة فبراير 08, 2013 8:05 pm من طرف Admin

» EMOTIONAL INTELLIGENCE: ISSUES AND COMMON MISUNDERSTANDINGS
الثلاثاء يناير 22, 2013 5:08 pm من طرف Admin

» الذكاء الوجداني وعلاقته بوجهة الضبط والسلوك القيادي لدى طلاب المرحلة الجامعية
الثلاثاء يناير 22, 2013 5:02 pm من طرف Admin

» What Is Emotional Intelligence (EI)?
الثلاثاء يناير 22, 2013 5:00 pm من طرف Admin

» اختبار الذكاء الوجداني ( اونلاين)
الثلاثاء يناير 22, 2013 4:51 pm من طرف Admin

» نبذة عن الذكاء الوجداني
الثلاثاء يناير 22, 2013 4:46 pm من طرف Admin

المواضيع الأكثر نشاطاً
حصريا البرنامج الاحصائي في احدث اصدار SPSS ver.21
استفسار من (محمد)35 سنة
الصداع العصبي
خطة تعديل سلوك جاهزة
بإمكانك قراءة لغة الوجوه
مقياس قصور الانتباه والحركة المفرطة
أساليب علاجية للتخلص من التفكير السلبي
فاعلية برنامج إرشادي سلوكي مقترح في تنمية المهارات الإرشادية للمرشدين التربويين في الأردن
كيف ترى السعادة
ﻣﺪﻯ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻋﻼﺟﻲ ﺗﻜﺎﻣﻠﻲ ﻣﺘﻌﺪﺩ ﺍﻷﺑﻌﺎﺩ ﻓﻲ ﻋﻼﺝ ﺑﻌﺾ ﺣﺎﻻﺕ ﺍﻟﻠﺠﻠﺠﺔ ﻟﺪﻯ ﻋﻴﻨﺔ ﻣﻦ ﺗﻼﻣﻴﺬ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻻﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺔ
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
dina alaa
 
ساره فتح الله
 
عائشة
 
Stackoverflow
 
العاقل
 
سحر طه
 
عمران الشرمان
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الأربعاء يوليو 24, 2013 4:43 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 70 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو نهي الصديق فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 323 مساهمة في هذا المنتدى في 291 موضوع

شاطر | 
 

 كيف تتعاملين مع بكاء طفلك واضطراب نومه؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 552
نقاط : 1599
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
العمر : 49
الموقع : http://dr-hasem.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: كيف تتعاملين مع بكاء طفلك واضطراب نومه؟   الإثنين ديسمبر 24, 2012 6:13 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


كيف تتعاملين مع بكاء طفلك واضطراب نومه؟


ان تجد الأُم الجديدة نفسها مع طفل حديث الولادة، فهذه تجربة من أروع التجارب التي تمر بها في حياتها.
لكنّها أيضاً تجربة مربكة، تحتاج إلى قدر من حسن التصرف في التعامل مع هذا الكائن الصغير العاجز عن التعبير عن حاجاته، إلّا بالبكاء، والذي يشكل النوم "نشاطه" الأبرز.
فكيف تتعاملين مع بكاء مولودك الأوّل، وكيف تعالجين اضطرابات نومه؟
لحظة ولادة الطفل، تشعر الأُم بقليل من الإرتباك والخوف من فكرة الإعتناء به. وقد تقلقها بعض الأمور البسيطة والروتينية، مثل تغيير حفاظه وإلباسه ثيابه، خاصة إذا لم يسبق لها أن اعتنت أو أمضت بعض الوقت مع أطفال آخرين. ولكن، بعد حصولها على المساعدة اللازمة، بداية من الممرضات في المستشفى، ثمّ من الأهل والصديقات، في ما بعد، تزيد ثقتها بنفسها، وتهدأ مخاوفها تدريجياً. كما أنّ الطفل نفسه سيقدم لها أهم مساعدة ومعلومة تحتاج إليهما، مثل: كيف يجب أن تعامله وتتحدّث إليه وتحمله. ومنذ لحظة ضمه إلى صدرها ستثير غريزة الأمومة داخلها، ويدفعها تلقائياً إلى إعتماد الطريقة الصحيحة في تربيته والعناية به.
في ما يلي بعض النصائح التي قد تفيد الأُم في تعاملها مع طفلها يوماً بيوم.


- الإستجابة لبكاء الطفل:
البكاء هو الوسيلة الوحيدة التي يعبر بها الطفل المولود حديثاً عن غاياته المختلفة. فهو يلجأ إلى البكاء عندما يكون جائعاً أو غير مرتاح، وللتعبير عن مشاعره عند تعرضه لمشاهد أو أصوات مزعجة، أو من كل ما يسبب له الضيق.
قد تلاحظ الأُم أنّ الطفل يمر بنوبات متقطعة من البكاء طوال اليوم، حتى لو لم يكن جائعاً أو غير مرتاح أو متعباً، ومهما فعلت لا تستطيع تهدئته. ولكن، بعد موجة البكاء يعود إلى النوم بعمق وكأن شيئاً لم يكن. على ما يبدو فإن هذا النوع من البكاء يساعد الأطفال الصغار على التخلص من طاقتهم الزائدة.
على الأُم أن تهتم ببكاء الطفل مهما كان سببه. ومع الوقت، ستصبح قادرة على فهم متى يحتاج إلى أن تحمله وتواسيه أو تعتني به، أو تتركه وحده. وقد تستطيع تحديد ما يحتاج إليه بالضبط، من طريقة بكائه. مثلاً، عندما يبكي الطفل بطريقة متقطعة، ومرّة بصوت عال ومرّة بصوت منخفض، يكون جائعاً. وعندما يكون غير مرتاح، يبكي بعصبية. أما عندما يكون موجوعاً أو متضايقاً، فإنّه يبكي بصوت عالٍ، وعندما يريد أن يترك وحده، يبكي بغضب. لذا، لن يمر وقت طويل قبل أن تستطيع الأُم تكوين فكرة جيِّدة عما يريد الطفل في طريقة بكائه.
أحياناً، تتداخل نوبات عدة من البكاء معاً. مثلاً، يبكي المولود بسرعة لبكائه، يبكي بغضب وبصوت عالٍ. ستلاحظ الأُم أن بكاء الطفل يختلف عندما ينضج، إذ يصبح بكاؤه أقوى، وصوته أعلى، وأكثر إلحاحاً. وكذلك تختلف طريقة بكائه عندما يريد أن يعبر عن احتياجاته ورغباته المختلفة.
إنّ أفضل طريقة لمعالجة بكاء الطفل الصغير، هي الإستجابة فوراً لبكائه، خاصة في الأشهر الأولى من عمره. فالطفل لن يفسد إذا أولته الأُم اهتمامها، أو استجابت لنداء طلب المساعدة.


عند الإستجابة لنداء الطفل، على الأُم أن تحاول تلبية الأمور الملحة بداية. فإذا كان يشعر بالبرد والجوع وكان حفاظه مبللاً مثلاً، عليها أن تدفئه أولاً، ثمّ تغيّر له الحفاظ ثمّ تطعمه. فإذا كان يبكي ويزعق بصوت عالٍ أو بصوت مذعور، يجب الأخذ بعين الإعتبار أن هناك ما يزعجه، وقد يكون السبب الثياب التي يلبسها، أو شعرة من شعرات الأُم ملتفة حول إصبعه، أو ربما كان يشكو ألماً ما. فإذا كان دافئاً، أو لم يكن مبللاً أو جائعاً، ولم تستطع الأُم تهدئته ووقفه عن البكاء، يمكن أن تحمله بين يديها وتهزه أو تربت على ظهره، أو تغني له أو تكلمه بصوت هادئ، أو تفرك بطنه بلطف بكف يدها، حتى يرتاح إذا كان لديه غازات؟ أو تحممه بماء دافئ، وهي أفضل وسيلة لمساعدة الطفل على العودة إلى النوم.


أحياناً، إذا لم تنجح محاولات الأُم لجعل الطفل ينام، عليها ببساطة أن تتركه وحده. إذ لا يستطيع معظم الأطفال النوم من دون أن يبكوا. وقد يعودون إلى النوم بسرعة أكبر إذا تركوا يبكون لفترة من الوقت. ولكن، لا يجب ترك الطفل يبكي لفترة طويلة إذا كان متعباً. أما إذا لم يتوقف الطفل عن البكاء مهما فعلت الأُم، فهذا يعني أنّه قد يكون مريضاً. عليها التأكّد من حرارته. فإذا كانت في حدود 38 درجة، عليها مراجعة الطبيب فوراً.


وكلّما كانت الأُم مرتاحة، كان من السهل عليها تهدئة الطفل. حتى الأطفال الصغار يتحسسون من الجو المتوتر، ويعبرون عن مشاعرهم بالبكاء، ومن المؤلم جدّاً سماع صوت بكاء الطفل. ولكن إذا سمحت الأُم بأن يتحوّل شعورها بالإحباط نتيجة عدم قدرتها على إسكاته، إلى شعور بالغضب، أو الذعر، فمن المؤكد أن يزيد صراخ الطفل وعويله. فإذا بدأت تشعر بأنّها لم تعد قادرة على معالجة الوضع، عليها طلب المساعدة من الفرد من أفراد الأسرة أو من صديقة، لأن مساعدة الآخرين تمنحها الراحة التي تحتاج إليها، وقد يعود الطفل إلى هدوئه عند رؤيته وجهاً جديراً غير وجه أُمّه الغاضب، خاصة إذا كان وجه شخص يحبه الطفل ويألفه. ومهما كانت الأُم غاضبة ومحبطة، عليها ألا تهز طفلها بعنف أبداً، أبداً، أبداً، لأن ذلك قد يسبب له العمى، أو تلف في الدماغ، أو حتى الموت.
قبل كل شيء، على الأُم ألا تعتبر أنّها سبب بكاء الطفل الصغير. فهو لا يبكي لأنّها أم سيِّئة أو لأنّه لا يحبها. كل الأطفال يبكون، وغالباً من دون أي سبب واضح. فالأطفال المولودون حديثاً يبكون عادة، ما يعادل بين ساعة وأربع ساعات يومياً. فالبكاء جزء من التكيف مع الحياة الغريبة الجديدة خارج رحم الأُم.
لا توجد أُم تستطيع تهدئة طفلها كلما بكى، لذا عليها ألا تتوقع أن تكون مختلفة عن بقية الأُمّهات.
- مساعدة الطفل على النوم:
بداية، لا يميز الطفل المولود حديثاً الليل من النهار. فمعدته لا تسع من الطعام إلا ما يكفيه لثلاث أو أربع ساعات. لذا لا مفر من استيقاظه على مدار الساعة، بغض النظر عن الوقت، ليحصل على الطعام، خاصة في الأسابيع الأولى من عمره. ولكن تستطيع الأُم تعليم الطفل، حتى في هذا العمر، أنّ الليل للنوم والنهار للعب. وذلك من خلال تحديد وقت معيّن، بقدر الإمكان للرضاعة ليلاً. كما يجب عدم إضاءة النور أثناء إطعامه، أو إمضاء فترة طويلة في تغيير حفاظه. وألا تتركه ينام لأكثر من ثلاث أو أربع ساعات بعد الظهر. بذلك يتدرب الطفل على النوم لفترة طويلة في الليل. كما أن عليها اتباع روتين يومي قبل النوم. وذلك بإعطائه حماماً ساخناً، ثمّ دهن جسمه بكريم مرطب، والغناء له، ثمّ إرضاعه الوجبة الأخيرة. فيعتاد الطفل هذا الروتين. ويبدأ في إدراك أن وقت "النوم الطويل" قد حان.


- وضعية النوم:
يوصي معظم أطباء الأطفال بوضع الطفل على ظهره عند النوم، ويعتبرون هذه الوضعية هي الأكثر أمناً، وتقلل كثيراً من فرص تعرضه للموت المفاجئ، وهو المسؤول عن موت عدد كبير من الأطفال، أكثر من أي مرض آخر. خاصة خلال السنة الأولى من عمرهم. ومع أنّه لم تتم بعد معرفة السبب الحقيقي للموت المفاجئ، ولكن قد تكون له علاقة بالنتائج التي توحي بأنّ الطفل الذي ينام على بطنه يتلقى كمية أقل من الأكسجين، أو يتخلّص من كمية أقل من غاز ثاني أكسيد الكربون، وذلك لأنّه يتنفس فقط من فتحة صغيرة من أنفه، إما لأن أنفه مدفون في الفراش، أو يكون مغطى باللحاف.



كما دلت الدراسات، على أنّه قد تكون مناطق معيّنة من أدمغة الأطفال، الذين يموتون فجأة، مصابة بالقصور. وعندما يواجه الطفل النائم خطراً يهدد حياته، بالتأكيد لا يستطيع الإستيقاظ والهرب منه. وبما أنّه من المستحيل تحديد من هو الطفل الذي سينمو وهو يعاني قصوراً في دماغه، ولأنّ العلاقة بين الموت الفجائي ووضعية النوم قوية جدّاً، يرى العلماء وجوب وضع الأطفال على ظهورهم عند النوم. ويعتقد البعض أنّ النوم على الجنب قد يكون البديل المعقول للنوم على الظهر. ولكن الشواهد الحديثة أظهرت، أنّه حتى النوم على الجنب يمكن أن يهدد حياة الطفل (هناك بعض الإستثناءات، من بينها الأطفال الذين يعانون حالات مرضية معيّنة).
يفضل الأطباء وضع الطفل على ظهره عند النوم، خلال السنة الأولى من عمره. على أي حال من الضروري اتباع هذه الوضعية في الشهور الستة الأولى، حيث نسبة الموت الفجائي بين الأطفال هي الأعلى.



وحتى عندما تكون الأُم متأكّدة من أن طفلها نائم على ظهره، من المهم أيضاً أن تتأكّد من عدم وضعه فوق سطح ناعم، مثل وسادة أو لحاف، لأنّها تحجب النفس عن الطفل في حال انقلب على بطنه فوقها والمكان الأكثر أمناً لنوم الطفل هو المهد المزود بفراش مغطى بشرشف من القطن. ويجب عدم وضع ألعاب من أي نوع داخل مهد الطفل، لأنّه لا يزال صغيراً ولا يستطيع التعامل مع الأمور الخطرة، ويجب أن تكون حرارة الغرفة معتدلة ومريحة، كما يجب عدم وضعه بالقرب من المكيف، أو من الوحدات التي تزود المنزل بالحرارة، أو من شباك مفتوح، أو في مجرى هوائي، أو أي شيء يمكن أن يتسبب في أذية الطفل.
وعلى الرغم من أنّ النوم على الظهر ضروري، يجب أن ينام الطفل بعض الوقت على معدته أيضاً، لكن فقط عندما يكون مستيقظاً وتكون الأُم بالقرب منه، لأن ذلك يساعد على تقوية عضلات الكتفين، ويمكن الطفل من السيطرة على حركات رأسه، ويحميه من أن يصبح رأسه مسطحاً من الخلف لكثرة النوم على الظهر.


وقد تحتاج الأُم أحياناً إلى مساعدة الطفل على النوم، أو إلى إعادته إلى النوم ثانية، خاصة عندما يكون الطفل حديث الولادة، حيث ينام بسهولة بمجرد وضع الأم يدها على ظهره، أو الغناء له، وبعض الأطفال يمكن مساعدتهم على النوم بهزهم أو حملهم والمشي بهم، أو وضع مصاصة في فمهم. البعض الآخر يمكن أن يحب النوم على صوت الموسيقى.
* كيف ينام الطفل؟
حتى أثناء وجود الطفل في رحم الأُم، تكون أيامه مقسمة بين فترات من النوم وأخرى من اليقظة. في بداية الشهر الثامن من الحمل، أو قبل ذلك بقليل، تصبح فترات النوم هذه مؤلفة من طورين مميّزين، يمر بهما كل شخص.
* الطور الأوّل: ينام الطفل وعيناه تتحركان بسرعة تحت جفنيه، وكأنه يشاهد فيلماً يعرض عليه. وهي مرحلة نشطة بالأحلام. وقد يبدو خائفاً أثناء النوم، فيجفل ويشد وجهه ويحرك يديه ورجليه بقوة، وهي مؤشرات طبيعية يختبرها كل إنسان في هذه المرحلة.
* الطور الثاني: وفيه تتوقف حركة العينين. ويمر الطفل في هذا الطور بأربع مراحل هي: النعاس، النوم الخفيف، النوم العميق، النوم العميق جدّاً. خلال مروره بمرحلة النعاس إلى أن يصل إلى مرحلة النوم العميق، يخف نشاطه، ويصبح تنفسه بطيئاً، ويصبح هادئاً. وعندما يصل إلى مرحلة النوم العميق جدّاً، يتوقف عن الحركة نهائياً. وهو نادراً ما يحلم في هذه المرحلة.
في البداية، سينام الطفل المولود حديثاً، بالتأكيد، ما يعادل ست عشرة ساعة، مقسمة على ثلاثة أو أربعة أوقات من القيلولة، تتخللها وجبات من الرضاعة.


كل وقت من هذه الأوقات يتضمن نسبياً فترات متساوية من النوم وإحدى عيني الطفل تتحرك بسرعة، والأخرى بلا حراك، منظمة على الشكل التالي: النعاس، النوم مع حركة العين، النوم الخفيف، النوم العميق، والنوم العميق جدّاً.
بعد نحو شهرين أو ثلاثة، يتغيّر نظام النوم، إذ كلّما كبر الطفل، سيمر عبر كل مراحل الطور الأوّل قبل الدخول إلى الطور الثاني. وسيستمر نظام النوم هذا كل فترة سن الرشد. وعندما يصبح أكثر، تقل فترة الطور الأوّل، ويصبح نومه أكثر هدوءاً بشكل عام. في سن الثالثة، ينفق الأولاد ثلث وقت نومهم الإجمالي، ربّما أقل من الثلث في الطور الأوّل من النوم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dr-hasem.ahlamontada.com
 
كيف تتعاملين مع بكاء طفلك واضطراب نومه؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جدد حياتك :: عيادة الاستشارات-
انتقل الى: